الاقتصادالمجتمع

وزير الفلاحة يكشف تفاصيل البرنامج الفلاحي المندرج ضمن برنامج إعادة بناء وتأهيل المناطق المتضررة من الزلزال

قدم وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات محمد صديقي، اليوم الاثنين 23 أكتوبر 2023 بمجلس النواب، تفاصيل البرنامج الفلاحي المندرج ضمن برنامج إعادة بناء وتأهيل المناطق المتضررة من زلزال الحوز.

وأوضح الوزير، في معرض حديثه عن إجراءات الوزارة لدعم الفلاحين المتضررين من الزلزال الذي ضرب بعض أقاليم المملكة، أنها عملت منذ البداية على خلق لجنة مركزية وأربع لجان جهوية ولجان إقليمية ومحلية للتخفيف من تداعيات الزلزال على القطاع الفلاحي.

وأبرز أن الوزارة عملت على تعبئة أكثر من 30 فريق من تقنيين وخبراء على مستوى الأقاليم الخمسة المتضررة لإحصاء وحصر الأضرار المسجلة بالقطاع الفلاحي والمجال الغابوي وتقييمها ووضع برامج عمل وتحديد كلفة التدخلات.

وبناء على مخرجات التشخيص والتقييم الميداني، يقول الوزير، “تم إعداد برنامج مندمج لإعادة بناء أسس الدينامية الفلاحية وتعزيز التنمية”، مشيرا إلى أن هذا البرنامج يشمل المجالين الفلاحي والغابوي بغلاف مالي يقرب من 10,3 ملايير درهم، منها 7,6 ملايير درهم مخصصة للمجال الفلاحي.

ويرتكز البرنامج المتعلق بالمجال الفلاحي على 3 محاور أساسية يتعلق أولها، وفق وزير الفلاحة، بالبنية التحتية الفلاحية عبر تهيئة وخلق 1153 كلم من المسالك الفلاحية القروية، وحماية الأراضي الزراعية من الانجراف بواسطة بناء حواجز صخرية، وتهيئة وإعادة بناء 718 كلم من السواقي بدوائر السقي الصغير، إضافة إلى تهيئة وخلق نقط الماء، فضلا عن إصلاح وتهيئة 92 وحدة لتثمين المنتوجات الفلاحية ومقرات التعاونيات الفلاحية المتضررة.

أما المحور الثاني فيهم، حسب وزير الفلاحة، تهيئة وتأهيل تجهيزات الاقتصاد الفلاحي في المجال القروي من خلال تهيئة وإصلاح 33 سوق قروي أسبوعي، وتهيئة 13 مجزرة منها 3 مجازر خاصة بالدواجن، إضافة إلى تهيئة 680 ملجأ للحيوانات والحضائر والإسطبلات.

فيما يهم المحور الثالث إعادة بناء الرأسمال الفلاحي وإنعاش سلاسل الإنتاج الحيوانية؛ ويضم 40 مشروعا للفلاحة التضامنية، وتوزيع 650 ألف قنطار من الشعير وتعويض الأغنام والماعز والأبقار لكسابي المناطق المتضررة.

أما في ما يخص المجال الغابوي، فيقدر الغلاف المالي لبرنامج التدخل، حسب صديقي، بـ2,7 مليار درهم، مبرزا أنه يهم تعزيز المحافظة على المياه والتربة، وتهيئة المجال الغابوي، وتطوير وتعزيز السياحة الإيكولوجية في المنتزه الوطني لتوبقال، وتوزيع 5 آلاف فرن محسن، وتوفير 10 آلاف طن من حطب التدفئة.

وأكد الوزير أنه سيتم تنزيل البرنامج على مدى خمس سنوات على مرحلتين، لافتا إلى أن المرحلة الأولى ذات طابع استعجالي وستنطلق خلال شهر أكتوبر الجاري بتكلفة تقدر بـ611 مليون درهم.

وسيتم خلال هذه المرحلة الاستعجالية، وفق وزير الفلاحة، إصلاح الأضرار والخسائر التي خلفها الزلزال لتمكين الفلاحين من استئناف أنشطتهم الفلاحية. وأكد صديقي أن الوزارة انتهت من تهييئ كل تفاصيل صفقات برنامج المرحلة الاستعجالية، مبرزا أن الأشغال في الميدان ستنطلق غدا الثلاثاء.

أما المرحلة الثانية فتتعلق بتعزيز التنمية في هذه المناطق عبر مشاريع جديدة لتقوية وتسريع تنزيل المخططات الإقليمية لاستراتيجية الجيل الأخضر لتحسين دخل الفلاحين وخلق فرص الشغل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى