الجهة اليوم

تيزنيت: مشروع مقلع لإنتاج مواد البناء يستفز مخاوف الساكنة والمجتمع المدني بأداي

  • عبداللطيف الكامل //

على إثرالإعلان عن فتح البحث العمومي بشأن دراسة التأثير البيئي لمشروع مقلع لإنتاج مواد البناء الذي سيتم إنشاؤه في وادي أماغوز بجماعة أثنين أداي إقليم تيزنيت،أعربت الساكنة المحلية عن مخاوفها من التأثيرالسلبي لهذا المقلع على البيئة المحلية،وأغضب المجتمع المدني المتهم بالتنمية والبيئة والسياحة الجبلية بالمنطقة.

وتفاعلا مع هذا الحدث عبرت جمعية أدرار للسياحة الجبلية والبيئية في بيان لها حررته بأثنين أداي يوم الجمعة 5 أبريل 2024،توصلنا بنسخة منه،إعن دانتها لهذا المشروع ورفضها المطلق له نظرا لتأثيره السلبي المحتمل على البيئة.

ونبهت الجهات المسؤولة على المشروع إلى”أن وادي أماغوز يعتبر موقعًا طبيعيًا مهمًا بتنوعه البيئي والثقافي والجيولوجي،وهو أحد البوابات السياحية الرئيسية للمنطقة،المرتبطة بجماعتي تفراوت وتنالت”.

زيادة على كون مقر جمعية أدرار للسياحة الجبلية والبيئية،والمشروع السياحي “دارأجكال”يقعان بالمنطقة وهما معا من المصادر الأساسية للسياحة في المنطقة،يقول البيان.

ومن جانب آخر أكدت ذات الجمعية على أن هذا المشروع سيؤدي إلى تغيير طبيعة وادي أماغوز وتلويث مياهه،بما في ذلك المياه الجوفية التي تعتمد عليها الساكنة المحلية، بالإضافة إلى التأثير على التنوع البيئي والأشجار المحيطة بالمنطقة.

تيزنيت: مشروع مقلع لإنتاج مواد البناء يستفز مخاوف الساكنة والمجتمع المدني بأداي - AgadirToday

وأعلنت جمعية أدرارللسياحة الجبلية والبيئية في ذات البيان عن رفضها للمشروع ووقوفها جنبا إلى جنب الساكنة المحلية المتضررة من الأضرار المادية والمعنوية والنفسية التي سيسببها مشروع المقلع الدائم لإنتاج مواد البناء،خاصة تلك التي ستتضرر من قلة المياه الجوفية،ومن الضوضاء التي سيسببها المشروع للساكنة المجاورة لوادي اماغوز.

وحثت السلطات المحلية وجميع المعنيين على مراجعة قرار إنشاء مشروع المقلع الدائم لإنتاج مواد البناء والنظرفي التأثيرات البيئية والاجتماعية السلبية المحتملة.

ومن جهة أخرى،دعت الجمعية المذكورة الساكنة المحلية وجمعيات المجتمع المدني بالتحرك ضد هذا المشروع،والقيام بتسجيل جميع الملاحظات والاعتراضات بالسجل الموضوع بمقرالجماعة من أجل الحفاظ على المصلحة العامة للمنطقة وبيئتها وسكانها،والحفاظ على مواردها الطبيعية وتوازنها البيئي وجمالية المنطقة.

ولهذه الأسباب كلها،طالبت السلطات المحلية وكذلك المندوبة الاقليمية والجهوية للمياه و الغابات بالتدخل السريع لإيقاف هذا المقلع بهدف حماية التراث البيئي والنباتي المحلي الذي يدخل في إطار”محمية اليونيسكو للوسط الحيوي للأركَان”خاصة أن المشروع  يهدد حياة “شجر الأركان”و”شجر أجكال النادر”.

          

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى