العالم اليوم

إسرائيل: إحباط محاولة لاغتيال الوزير اليميني المتطرف بن غفير

أعلن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) أنه أحبط محاولة لاغتيال الوزير اليميني المتطرف إيتمار بن غفير ما خلفيات محاولة الاغتيال الفاشلة المزعومة؟

أعلن جهاز المخابرات الداخلية الإسرائيلي « شين بيت » في بيان اليوم الخميس (الرابع من أبريل 2024) إحباط مخطط لمهاجمة إيتمار بن غفير، وزير الأمن القومي اليميني الإسرائيلي. وقال جهاز شين بيت إنه منع أيضاً هجمات مخطط لها على المطار الدولي وأهداف أخرى في البلاد.

وذكر الجهاز، في بيان اليوم الخميس، إنه تم اعتقال سبعة عرب إسرائيليين وأربعة فلسطينيين من الضفة الغربية لصلتهم بالعملية المخطط لها.

وأضاف الجهاز أن المجموعة خططت لشن هجمات على مبنى حكومي في القدس وقواعد للجيش. وقال إنه كان يجري الإعداد لهجوم على مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية، حيث يقيم بن غفير.

وقال جهاز شين بيت إن المجموعة أرادت قتل الوزير بصاروخ مضاد للدبابات واختطاف جنود.

إضافة إلى ذلك، يقال إن الخلية خططت لبناء مصنع لتصنيع الأسلحة والتدريب هناك. وكان شخص على الأقل من المعتقلين على اتصال بأحد أعضاء حماس في قطاع غزة.

وتم توجيه تهم، اليوم الخميس، إلى 10 مشتبه بهم في بئر السبع. ومنذ بداية حرب غزة في أعقاب الهجوم الإرهابي الذي شنته حركة حماس، التي تصنفها ألمانيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة كمنظمة إرهابية، قبل ستة أشهر، زادت الهجمات داخل إسرائيل.

يعرف إيتمار بن غفير، زعيم حزب « القوة اليهودية » اليميني المتطرف، والعضو في ائتلاف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بخطاباته المناهضة للفلسطينيين. وهو يدعو إلى ضم إسرائيل للضفة الغربية المحتلة وترحيل جزء من عرب إسرائيل إلى الدول المجاورة.

وفي فبراير 2023، ألقت الشرطة الإسرائيلية القبض على فلسطيني يشتبه في تخطيطه لاغتيال بن غفير.

كما أعلن « الشين بيت » والشرطة في بيان مشترك الخميس عن إحباط هجمات خطط لها « إرهابيون يدعمون تنظيم الدولة الإسلامية » (داعش). وأوضح البيان أن الشرطة اعتقلت ثلاثة فلسطينيين مشتبه بهم وسيمثلون أمام المحكمة الخميس.

وأضاف النص أنه في مارس « كشف تحقيق أجراه الشين بيت والشرطة أن خلية إرهابية كانت تنوي تنفيذ هجمات بالمتفجرات وأن أعضاءها ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي ».

          

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى